الفنان أحمد بن بوزيد

الشيخ عطا الله، رحمه الله، كما أراه 

عدة خلوفي يقصد ذلك أو لا يقصد … فقد استطاع الرجل (مبدئيا) في رمضانين فقط أن يعرّب الشارع الجزائري ويوحّد لهجته … وينسف بذلك عمل المراصد والمختبرات التي ظلت لعقود تعمل على فرنسته أو على الأقل تهجينه … ولو قدر للخيمة أن تعمر طويلا لرأينا من أمرها عجبا … ولكنها المراصد التي ترصد دبيب النملة السوداء على الصخرة الملساء في الليلة الظلماء … كان يكفي …

 107 المشاهدات

لم يعد بيننا الشيخ عطا الله …

الأستاذ علي قوادري رحل الذي جمع الجزائريين على بسمة وفارقهم فجأة على دمعة … رحل وكان يتمنى أن يهتم به الناس مثلما هم الآن مهتمون، حزينون، عيونهم دامعة، قلوبهم لا تصدق خبر موته … كان طيبا طيبة أهل الكرم والجود، ومتواضعا تواضع المطر والحجر، وخدوما دون حدود … صنع اسما برسم البسمة وبالنكتة التي كان يردد أن لها رسالة وليست فقط للضحك … حمل أحلامها …

 94 المشاهدات

إقرأ المزيد

وداعًا .. راها تْختمت لمواعيد

بهناس محمد خبر فراڨـك يا حمد ياسر يوجع فيك يعظّم أجرنا يا بن بوزيد    العين الي زهّـيتها راها تدمع وبَسْبابك ڨَـلـبي منفّط جرح جديد     يا بن عمـيّ فرڨـتك راها تَفْجَــع وتذوّب ڨـلب العدو لَوكان حديد     الڨـلب يكذّب في الخبر ماذا يسمع يشتي يدّي قا واش شتى ويريد   موتك هزبَة يا حمد ياسر تلذع       عدت مدانف والــدّوا …

 120 المشاهدات

ذكرى وفاة الفنان أحمد بن بوزيد … قصيدة “موت الشيخ عطا الله”

دحمان بلخيري يوم فراقك كالظلمة راه أسود                    رحت علينا يا أحمد يا بن بوزيد  والجلفة ظنيت بعدك ما تسعد                   ويناه الي كأنت رجل صنديد وويناه الي يشبهك يازين القد                   وويناه الي كان مثلك يا شهيد وويناه الي كان …

 117 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

إقرأ المزيد