الطب الشعبي

استقصاء/ السلاح والبارود في التراث الشعبي لمنطقة الجلفة

بلخيرات سعد يقول “حمدان خوجة 1773-1845” في وصفه لعرب التل والصحراء “ينظر هذا الشعب البدوي بعين الاحتقار إلى كل شخص بينهم لا يملك حصانا ولا بندقية ولا سيفا فلا يقبلونه في مجتمعهم ويقولون إنه لا يستطيع أن يعطيهم أي ضمان سواء من حيث تتميم واجباته أو من حيث الدفاع المشترك … ونلاحظ بين صفوف رجال التل فوارس بارعين مُتحلين بكثير من الشجاعة والمهارة فإذا استوى …

 497 المشاهدات

دلالة الحناء في المعتقدات الشعبية لأهل الجلفة!!

د/ بن شريط فاطنة مجيدة نشرت المجلة العلمية “آفاق العلوم” مقالا للدكتورة بن شريط فاطنة مجيدة بعنوان “دلالة الحناء في المعتقدات الشعبية لأهل مدينة الجلفة!!” … وهذا في المجلد السادس، العدد الثالث لسنة 2021. والمقال مهم جدا لأنه يورد الجانب التراثي للحناء سواء للتجميل أو التطبيب (الكسور، منع الحمل، الخ)  وكذا المعتقدات المرتبطة بها في الفلاحة والأعراس. وهذا بتوثيق عن الراويات اللائي استجوبتهن الدكتورة بن …

 129 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

استقصاء/ الجربوع في التراث الشعبي لمنطقة الجلفة

سعد بلخيرات/ بن سالم المسعود كثيرة هي الروايات والأمثال عن الجربوع في التراث الشعبي لمنطقة الجلفة حيث تجد هذا الحيوان القارض منتشرا في شتى ربوع بلاد أولاد نايل. ومن المعروف أن الجربوع يتم صيده بنهاية الصيف بعد نهاية فترة الحضانة والرضاعة وبلوغ الصغار. كما يُستحسن صيدها بعد نهاية موسم الحصاد حيث تشكل الحصائد موردا مهما لغذاء الجرابيع. ينام في النهار ويسبت في الشتاء (ينام يومين …

 678 المشاهدات,  4 شوهد اليوم

المعدة وأمراضها … بعض الطرق العلاجية والوقائية في تراث منطقة الجلفة

بن سالم المسعود كانت معيشة سكان الجلفة في الماضي تتميز بالتكيف مع ما تجود به الطبيعة التي طوّعوها واجتهدوا في استغلال خيراتها. ومن ناحية الأطعمة فإنها هي الأخرى كانت في نطاق العبقرية والخبرة المتوارثة سواء من ناحية التحضير أو الخصائص العلاجية لها. واليوم سنتحدث عن الأغذية والأطعمة والثمار التي كان يُنصح بها لعلاج المعدة. لقد تحدثنا في موضوع سابق عن مهراس الخذيري ودوره في دبغ …

 151 المشاهدات

لوحة الخيمة البدوية في حجر الملح … للرسام أوجان جيراردي!!

د. مصطفى هيلوف هي ذي خيم أولاد سيدي نايل تحطّ رحالها وتنصب سماطها وتدقّ أوتادها على سفوح جبل حجر الملح، هنالك قرب مدينة عين معبد بالجلفة في نهاية القرن 19م … تلكم هي اللوحة الزيتية لصاحبها أوجين جيراردي (Eugène Girardet) معروضة بمتحف الفنون الجميلة في مدينة نانت الفرنسية. وللعلم فإنّ جبل حجر الملح هذا يعد ثاني أو ثالث جبل ملح في العالم، يتمنطق مناظر خلابة …

 207 المشاهدات

مهراس الخُذيري … طبق مكسرات تراثي بالجلفة!!

أسامة كربوعة المعروف لدى العامة أن شجرة الفستق الأطلسي أو البطم الأطلسي أو بما تعرف بمنطقة الجلفة بـ ( البطام , الُبطْماية) من الفصيلة البطمية  Anacardiaceae وهي شجرة يتجاوز طولها 15 متر وقطرها قد يتجاوز 60 سم, ذات عمر طويل ومعروف بأنها معمرة تاريخيا، كما وثقته وكالة الأنباء الجزائرية. والحديث عن هذه الشجرة يصاحبه دوما الحديث عن الضايات وأشجار السدرة والنبق والأجباب لأنها عناصر لا تنفك …

 883 المشاهدات

معالم في صحراء أم العظام بالجلفة … “المقايث” و”الصدود”!!

سعد بلخيرات الوجهة الآن شرقا نحو مدينة أم العظام انطلاقا من قرية “أم الخشب” على الطريق الوطني “رقم 01 ب” … من هذه النقطة تُقدّر المسافة بحوالي ستين كيلومتر. ولطالما مررنا بهذه الطريق كخيارنا المفضل للولوج إلى ولاية أولاد جلال. وتتميز هذه الطريق بكونها تنتمي إلى تراب بلدية أم العظام حيث تكثر الضايات الصغيرة مثل “ضايات النواميس” و”ضاية سالم”، الخ. في هذه البيداء تستذكر القصيدة …

 372 المشاهدات

حكمة شعبية عن أفول أيام “الصمايم”

جمال حريشة دخلنا آخر أيام فترة الصمايم والتي تمتد أربعيم “40” يوما أي نهاية أوت. حول هذه الأيام يتداول الآباء في الموروث الشعبي مقولة “دهانك لا تدسو وحيطك ماتمسو وابنك عسو وما تمسو”. والمعنى هو “دهانك لا تدسه” لأن الحرارة تفسده و”حيطك ما تمسو” بسبب خروج العقارب نسبة إلى الديار العتيقة المبنية بالطوب والحجارة ودخول العقاري من خلالها. أما معنى “ابنك عسو” أي تحرسه من …

 171 المشاهدات

سِيَر المعاليم/ من أعلام التراث والجهاد …بن بوزيد بوزيد بن التواتي بن بوزيد!! 

عدة خلوفي ولد سنة تسعمائة وألف (1900) بالجلفة حسب ما هو مقيد في شهادة الميلاد. توفي والده وأمه حبلى به ثم توفيت أمه بعد مبلغه الثالثة من عمره فكفله زوج خالته واتخذه ابنا له وأدخله المدرسة. ولكن ما أسرع ما سحبه منها لحاجته الماسة إلى معين … بدأ يعمل صغيرا في مشروع السكة الحديدية ما بين وسارة وقصر البخاري. ولكن اندلاع الحرب الكونية الأولى أوقف …

 89 المشاهدات

الطب الشعبي بـ “عين الحمام” بالشارف في القرن التاسع عشر

بن سالم المسعود في 18 ديسمبر من سنة 1897 نال الصيدلي الفرنسي “ڤيوت.م Guillot M” الميدالية البرونزية من وزارة الداخلية وأكاديمية الطب الفرنسية نظير دراسته المعنونة “تحاليل مياه عين الحمّام” أي حمام الشارف. وقد كان هذا الصيدلي يعمل وقتها بالمستشفى العسكري بالجلفة. لم تكن “عين الحمّام” مجرد مكان مقصود من أجل التداوي بمياهه الساخنة بل موقعا يقع وسط آثار رومانية وهو يتبع قصر الشارف على …

 155 المشاهدات