الواحد ما هـوش في الدنــيا يخلــد

الشاعر بهناس محمد، الجلفة، الشعر الملحون البدوي الشعبي، التراث العربي الهلالي الإدريسي، أولاد نايل، الجلفة، Djelfa, Ouled Nail

بهناس محمد

صباح الخير أيها الجوّال، يا جار سكنة القبور المنسية، يا فردا بلا أحد ودوّارا بلا دار. ها أنت ـ يا ابن القباب ـ تنأى بعيدا في ملكوت الله بلا رسم ولا وسم، متواريا في اليقظة وفي المنام، أعزل سوى من روح تصبو إلى روح تعانقها، من قبّة إلى قبّة تصل الليل بالنهار، وتصل النهار بالليل، متقمّطا من وحشتك على كبدك، سارحا في أفضية الله البعيدة، سارحا في المنتهى، بلا منتهى. ها أنتذا تحنّ، أيها الملتاع، حنين الإبل إلى الانسان، وإلى الحيوان والنبات والجماد وما عرفت وما لم تعرف. تحنّ كثيرا، تسرف في الحنين، لكنك لا تلتفت: تتجافى لتصل .. وتنأى لتقترب.
الواحد ما هـوش في الدنــيا يخلــد *** مناه يوالف والعمر ڨاصف محدود؟
الزّايــــر فيهـا القــــدوة منها صـد *** ونقول ايلا كان في الدنيا موجـود!
لا تحسب بـاب العــمر طول مشيّد *** واملاك الرحمان ما تحسبش رڨود
غير افعالك ما تصيب جـــوارك حـد *** من هذي الدنيا الاّ عملك مرفـــود
*
ربّي سيــدي غيــث عبدك محمّــد *** ما نڨمحش نعـــود في الجنة مخلود
الرّحمـــة ما نيش شـــاهي نتمرمد *** نتبهدل يا خـــالقي ونتا موجـــود!

 64 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

الوسوم:, ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *