نصوص أجنبية (04) … عين وسارة والبيت الكحلة وفرسانها في نص بديع سنة 1863

البيت الكحلة، بيوت الشعر، التراث العربي الهلالي الإدريسي، عين وسارة، جبل العمور، الجلفة، بلاد أولاد نايل، Djelfa, Ouled Nail

بن سالم المسعود

تقديم:

هذا نص مقتطف من كتاب “الجزائر البديعة L’ALGÉRIE PITTORESQUE” للصحفي “كليمون دوفيرنوا CLÉMENT, Aimé Jean-Baptiste, DUVERNOIS 1836-1879″، أحد أهم الشخصيات الفرنسية وصديق نابليون الثالث حيث كان سياسيا وبرلمانيا ثم وزيرا للفلاحة والتجارة. أسّس وملك عدة جرائد في فرنسا. 

النص الذي نحن بصدد ترجمته يعتبر وثيقة مهمة من الناحية التراثية والتاريخية كونه يعطينا وصفا لعرب نواحي عين وسارة ومعيشتهم وفخرهم بالفروسية والصيد. ولا ريب أنه من الناحية التاريخية نجد أنفسنا أمام وصف لأولئك الفرسان الذي قادوا ثورة بنهاية صيف وخريف سنة 1864 ضد الفرنسيين نواحي عين وسارة. وهنا نستذكر قبيلة “رحمان” التي التحقت بثوار أولاد سيدي الشيخ وقد خلّد تلك المقاومة الشاعر “محمد ولد بلخير” لما هجا قاضي منطقة البيّض “القاضي عطا الله” في موالاته لفرنسا بالقول أن قبيلة رحمان التحقت كلها بالثورة حتى كلابهم تبعتهم إلى مضارب الثوار.

لقد سبق أن تحدثنا في مقال سابق عن أصل تسمية “عين وسارة” وسنجد دوفيرنوا يعطينا رواية ثالثة عن معنى “وسّارة” وهي “الأرض البارزة” أو “المرتفعة”. ويبدو أن دوفيرنوا هو الأقرب إلى الرواية الصحيحة حيث أنه يتوافق في ذلك مع ما ورد في “القاموس المحيط” عن معنى كلمة “الأوصر” في اللغة العربية هو المرتفع من سطح الأرض. ورغم اختلاف الرسم هنا بين السين والصاد إلا أن الأرجح في أصل تسمية عين وسارة هو حرفة وَسْر الهودج.

أخيرا، نلاحظ أن دوفيرنوا لا يملك معلومات كافية عن معيشة البدو المتنقلين ولكننا نراه يسمح لنفسه بوصف حياة الراعي بأنها ليست مضنية ولا يوجد فيها عمل شاق … ويبدو أن هذه الملاحظة تتلاءم والموسم الذي زار فيه المنطقة حيث العشب والماء متوفران. والكاتب لا دراية له بمواسم الإنتجاع والجفاف ولعله قد سمع لاحقا عن موسم 1867 وما وقع فيه من مآسي لما اجتمع الجفاف مع القحط والوباء والجراد وفتك بما فتك من أهالي دائرة الجلفة … لهذا نوصي دوما بأنه ينبغي التعامل بكثير من الحيطة والتحفظ والحذر عند النقل والترجمة من مؤلفات الكُتّاب المستشرقين الفرنسيين خصوصا والأوروبيين عموما.

الترجمة: 

بمجرد أن خلّفنا وراءنا آخر خط جبلي من بلاد التل وجدنا أنفسنا في فضاء رحب للغاية … الأمر لا يتعلق بصحراء قاحلة وجرداء بل إننا وسط هضاب واسعة تكسوها خصلات الحلفاء السامقة والتي يعطيها الشيح كساء أبيض وهواء عطرا … خلف هذا المشهد ينبسط على مد بصرك غطاء القطف والرڨم الذي ترعى وسطه الأغنام.

أثناء المسير تظهر لك الفينة والأخرى الدواوير بخيمها السوداء على تلك السهوب الخضراء … تجلس لتتفيّأ ظلال أشجار بطم نمت في ثنايا الأرض مشكلة خطوطا متوازية من الشرق إلى الغرب.
هاهو مرتع قوافل عين وسارة يظهر على بعد 40 كيلومتر وقد بُني على أرض مرتفعة (كلمة وسارة معناها بارزة أي أرض مرتفعة، أي عين المرتفع) … هذا المرتع متصل بعين الماء التي تبعد عنه بمسافة 130 مترا أين ترد مواشي رحمان والمويعدات وأولاد المختار. فرغم أن هذه القبائل الثلاث تملك مراعيها وعيونها وغدرانها إلا أن عين وسارة، أو بالأحرى عيون وسارة، تشكل لتلك القبائل مَغسلا وموردا لمواشيها.
إن كل من عايش الحياة النشطة والحُرّة للبدو الرحّل يدرك ذلك الحب الذي يكنه الصحراوي للسهوب رغم أن ذلك يبدو شيئا عاديا.
تحت الخيمة لا شيء مختلفا … الحياة الاعتيادية هي المسيطرة ثم إن حياة الراعي لا تتضمن عملا شاقا ومضنيا فنحن لم نر وجوها مرهقة من الحرث أو شاحبة من البؤس … هنا لا يوجد فقر … من لا يملك شيئا فهو غني بثروة جاره … هو لا يخاف من المستقبل لأنه يعلم أنه سيأكل من قصعة كسكس الأثرياء.
صاحب الخيمة هنا لا يحتار حول اطعام مكفوليه، الرب سيبارك ممتلكاته ومواشيه … ثم إن أيام هذه الناس هي أعياد متجددة، أحيانا في مغامرات صيد الغزلان أين يُعرف الفارس المغوار لما يتكلم البارود من فوهة البندقية … في هذه السباقات يفتخر الصياد السعيد قائلا “أنا فلان ابن فلان” فيرجع وقد استُقبل بالزغردة، هذا الصياح المطول للتعبير عن الفرح، فيميز عند دخول الدوّار من بين تلك الزغاريد الأكثر توقدا من فيه محبوبته.

أحيانا يكون هناك زفاف لأحد الجيران … هاهي السروج المطرزة بالذهب توضع على ظهور الخيل ذات الحدوات الجديدة … وهاهم الفرسان يلبسون الحايك الجريدي الجديد ويتخلصون من برانيسهم ليتمكنوا من رمي البارود في لحظة الفانطازيا … ولو أردت أن أحكي عن هذا المشهد الشاعري لحياة الجنوب فلن ينتهي بنا السرد.
إن عين وسارة بموقعها المرتفع تغشاها الرياح باستمرار عكس المناطق الأخرى بالصحراء أين لا يعرف موعد للريح.
الطريق الذي يربط عين وسارة بـ “ڨلتة السطل” يمر ببلاد تغطيها حلفاء تفوق المتر بارتفاعها وتكثر بها الأرانب البرية.

النص الأصلي:

Lorsqu’on a quitté les derniers contre- forts du Tell , on se trouve en présence d’un spectacle vraiment grandiose : ce n’est pas l’immensité nue et aride du Sahara, ce sont de vastes plateaux où le Halfa s’arrondit en touffes épaisses, et où le Chih’ qui blanchit le sol parfume l’air ; plus loin , c’est un champ à perte de vue de guetoff et de regueum, au milieu duquel pacagent de nom breux troupeaux ; de temps à autre , on rencontre quelques douars dont les tentes noires se détachent sur le fond vert de la steppe ; ou bien l’on se repose à l’ombre épaisse des thérébinthes qui croissent dans les dépressions de terrain et forment des lignes parallèles qui courent de l’est à l’ouest.
Le caravansérail d’Aïn – Oussera s’aperçoit de dix lieues à la ronde : bâti sur une éminence (Oussera signifie Éminence, terre élevée; – Aïn -Oussera , la fontaine de l’éminence) , il commande la source qui est à 130 mètres au dessous et à laquelle viennent s’abreuver les troupeaux des Rah’mann, des Mouïdatt-R’eraba et des Oulad -Mokhetar ,car dans le Sahara, de même que chaque tribu a son terrain de parcours pour faire pacager ses troupeaux , de même chacune a sa source ou son étang où les troupeaux viennent s’abreuver. 
La source ou plutôt les sources d’Aïn Oussera forment une vaste flaque d’eau qui sert d’abreuvoir et de lavoir aux trois tribus que je viens de nommer.
Quiconque a vécu de la vie active et libre du nomade comprend l’amour du Saharien pour ces steppes qui nous paraissent monotones. 
Sous la tente rien n’est indifférent : les faits les plus vulgaires prennent les proportions d’événements, et puis , dans cette vie de pasteur, il n’y a pas de travail pénible et répugnant; on ne voit point de ces visages pális par les labeurs et étiolés par la misère . Là, il n’y a pas de pauvre : celui qui n’a rien est riche de la fortune de son voisin ; il ne s’inquiète pas de l’avenir, il sait qu’il pourra toujours faire son trou dans la guessaa de kous – kous du riche .
Le maître de la tente ne compte jamais les bouches qui mangent ; Dieu lui tient compte de sa bonne oeuvre en augmentant ses troupeaux et en bénissant son bien . 
Et puis ce sont tous les jours fêtes nouvelles : tantôt c’est la chasse à la gazelle avec toutes ses péripéties ; c’est là que se reconnaît le bon cavalier, c’est là que se distingue l’adresse de l’homme de poudre au long fusil; c’est en revenant de ces courses que le chasseur heureux dit avec orgueil : « Je suis un tel , fils d’un tel ! » Et puis , en entrant au douar, le toulouïl , celong cri de joie , l’accueille; il reconnaît celui qui sort plus aigu de la bouche aimée. 
Tantôt c’est la noce d’un voisin , les selles brodées d’or sont sanglées sur les chevaux ferrés à neuf; les cavaliers s’enveloppent du soyeux haïk du Djérid ; ils rejettent le bournous pour pouvoir lancer avec plus d’adresse le fusil au moment de la fantasia….. Je n’en finirais pas si je voulais raconter toute cette poésie du Sud.
Par sa position élevée Aïn -Oussera est constamment balayé par les vents , qui y soufflent avec une vigueur inconnue dans les autres parties du Sahara.
La route qui relie Aïn-Oussera à Guelt- es-Steul , traverse un pays couvert de halfa , qui atteint, dans cette région , à plus d’un mètre de hauteur ; les lièvres y pullulent.
صورة الخيمة: المصدر من الأنترنت، “البيت الكحلة” لقبيلة أولاد ميمون الهلالية بجبل العمور، وهي تشبه الخيمة السوداء لقبائل رحمان وغيرها من عرب الجزائر. 

 185 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

الوسوم:, , , , , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *