من توثيقات الأستاذ سي يحيى مسعودي … مثل شعبي عن الوعد!!

سي يحيى مسعود، الجلفة

في مكان قريب من مدينة الجلفة، وكنا نحتسي فنجانا من القهوة، وأثناء ذلك أوصى صاحب البيت ابنه ليجلب له بعض الحاجات، فقال له “ما تديرنيش كي الكمون كل يوم نسقيك” فكرت مليا في معنى هذه العلاقة بين الوعد الذي يتلقاه الكمون بالسقي وبين وصية الأب لابنه. فبحثت عن جذور فصيحة لهذا المثل فعثرت على بيت شعر لأحد شعراء الجاهلية يقول فيه:

لا تجعلني ككمّون بمزرعة *** إن يطلب السّقي أعيته المواعيد

فعجبت لهذا التشابه في المعنى وفي الأداء معا الناشئين بين زمنين مختلفين كل الإختلاف وبين جيلين متباينين كل التباين. ففي المثل العامي عدم جعل  المرء عند التباطؤ في تنفيذ الوعود مثل الوعود التي يتلقاها الكمون عند السقي ولا يظفر بها. وقد حكى لي أحد المزارعين أن الكمون يطلب السقي كثيرا ولهذا على المتعهد أن يسقيه من حين لآخر”.

تعقيب: البيت الشعري متداول بهذه الصيغة أيضا “لا تجعلني ككمّون بمزرعة *** إن فاته الماء أغنته المواعيد” أو “لا تجعلنا ككمّون بمزرعة *** إن فاته الماء أروته المواعيد”.

المصدر: مذكرة ماستر للطالبة “بن عبد الرحمان مباركة”، قسم اللغة العربية بجامعة الجلفة، نقلا عن مخطوط للأستاذ سي يحيى مسعود بعنوان “الأمثال الشعبية من منطقة الجلفة من العمق الفصيح”.

 82 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.