دواوين الملحون بولاية الجلفة … ديوان الشاعر برابح بن دكوم الرحماني

الشاعر برابح بن دكوم، عين وسارة، بنهار، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، التراث العربي الهلالي الإدريسي، اولاد نايل، رحمان، Ouled Nail, Djelfa

بن سالم المسعود

بين أيدينا اليوم ديوان الشاعر الكبير والإعلامي السيد برابح بن دكوم الرحماني ابن شمال ولاية الجلفة وبالضبط بلدية بنهار التي ولد سنة 1938 فهو برابح بن بلقاسم بن صالح بن عياش بن موفق ينتهي نسبه الى قبيلة بني هلال العربية. نشأ في مدينة عين وسارة قبل أن ينتقل إلى البليدة سنة 1950 ليلتحق بمدرسة الإرشاد ويتخرج منها بشهادة ابتدائية سنة 1953. وفي سنة 1966 هاجر إلى فرنسا ليدخل في اتصالات مع عمالقة الطرب الصحراوي وشعرائه كشاعر كتب لخليفي أحمد وفرقة “راينا راي” وغيرهما. ثم ليكون صوتا إعلاميا بامتياز لصالح الجالية الجزائرية والمغرب العربي عموما فعمل في المجال الإذاعي بفرنسا مثلما عمل بالجوق الصحراوي للإذاعة الوطنية أين تعرف على مطربي وشعراء هذا النوع الطربي وعازفي القصبة. وهكذا ظل يصنع الحضور في كل المحافل داخل وخارج الوطن.

يقول الشاعر برابح بن دكوم أنه نظم أول قصيدة له سنة 1954 لتكون بداية مسيرة في الشعر الملحون مازالت مستمرة إلى اليوم وهي تجربة تفوق 60 عاما خاض فيها مختلف الأغراض الشعرية من غزل ومديح نبوي وموعظة وشوق وشعر ثوي ووطني وغيرها نذكر منها “قلبي مسلوب، بنت الجلفة، يا سعد اللي تاب وندم، يا عاشق الدنيا لالا، شعب الأحرار، إلخ”.

الديوان صدر عام 2013 في طبعته الأولى تحت عنوان “فن وفنون من الشعر الملحون” عن دار الأوطان للنشر والتوزيع. حيث تتوزع صفحاته الـ128 ما بين قصائد بلغ عددها 51 قصيدة وملحق به سيرة الشاعر وبعض الصور والوثائق. وما يزال الديوان متوفرا للبيع بمكتبة “اللهب المقدس – لاسناد سابقا”.

وعن علاقته بالمطرب الكبير “خليفي أحمد 1922-2012” قال الشاعر بن دكوم في حوار له مع جريدة “الشعب”،  أنه قد تعرّف عليه في عام 1965، ومنذ ذلك التاريخ أصبحا لا يتفارقان ويتبادلان الزيارات حيث كان الراحل “خليفي أحمد” يزوره كلما عرج على فرنسا. وأكد ذات الشاعر أن أول عمل مشترك مع فقيد الأغنية الجزائرية يعود الى عام 1970 ، قائلا في هذا الصدد «تاريخ لن أنساه ما بقي لي من أيام ، سجلنا معا مجموعة غنائية». 
ولعل أشهر أغنية نظمها الشاعر بن دكوم وترنّم بها الراحل خليفي أحمد هي رائعة “يا خوتي قرن الكشايف راه وصل” وهي موضوع اجتماعي بامتياز عن تفكك الأسرة مما يحيل على أن الشاعر بن دكوم قد كان راصدا لتغيرات المجتمع وبالتالي فإن شعره يشكل مجالا خصبا للدراسات الأكاديمية بالنظر إلى طول الرصيد والتجربة وتنقلات الشاعر بين مختلف الدول والمهرجانات الوطنية بالجزائر.

الشاعر برابح بن دكوم، عين وسارة، بنهار، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، التراث العربي الهلالي الإدريسي، اولاد نايل، رحمان، Ouled Nail, Djelfa

الشاعر برابح بن دكوم، عين وسارة، بنهار، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، التراث العربي الهلالي الإدريسي، اولاد نايل، رحمان، Ouled Nail, Djelfa

الشاعر برابح بن دكوم، عين وسارة، بنهار، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، التراث العربي الهلالي الإدريسي، اولاد نايل، رحمان، Ouled Nail, Djelfa

الشاعر برابح بن دكوم، عين وسارة، بنهار، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، التراث العربي الهلالي الإدريسي، اولاد نايل، رحمان، Ouled Nail, Djelfa

الشاعر برابح بن دكوم، عين وسارة، بنهار، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، التراث العربي الهلالي الإدريسي، اولاد نايل، رحمان، Ouled Nail, Djelfa

الشاعر برابح بن دكوم، عين وسارة، بنهار، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، التراث العربي الهلالي الإدريسي، اولاد نايل، رحمان، Ouled Nail, Djelfa

 121 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.