تكملة لبيت تراثي “ضالّي مرّة ما طحنت ولا غنّيت”

الشاعر خالدي محمد أبو مروة، الجلفة، الشعر الشعبي الملحون، أولاد نايل، تراث عربي هلالي إدريسي، Djelfa, Ouled nail

خالدي محمد أبو مروة

ضالّي مرّة ما طحنت ولا غنّيت *** وضلي مره ما لويت الكُمّاية

هذا بيت من التراث الشعري الشعبي المتداول بمنطقة الجلفة. حاولتُ أن أضع له تكملة مع تقريب ما كان يدور في ذهن العجوز البيت باستحضار ذكرياتها وتجديد الأمل مع عواطف التمني والحنين والقناعة. 

وانا وحدي حايره في وسط البيت *** والحبات قلال وانا غنايا

هاهي ذرك المطحنه فيها ساميت *** ونسرح عيطات دوني وحذايا

تتنح القيضه اللي فيها لاويت *** وتبراك اللي فالذخيرة برضايا

هاهو ڤسل برنا بعد ان شتّيت *** وبهزات الشرهة تخــطاو ونايا

يا سهله بللي هدف بعد ان حنيت *** وتتبرم لينـا نجوع الڤفايا

اثمر يا هاذ الزرع بعد ان نديت *** ان تفضل ع الڤبضة سفاي البقايا

ذركه راسي نعدلو بعد ان كنيت *** ونزهٌد قلاّيتي بالصّفّاية

بربي وتزيد تكبر هذا البيت *** وتجيني لعراش من كل ثناية

 119 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

الوسوم:, ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *