القصر العتيق بزكار ينتظر الإهتمام والترميم لبعثه كمعلم سياحي

زكار، القصور بلاد أولاد نايل، الجلفة، Djelfa, Ouled Nail

بن سالم المسعود

ما تزال أطلال القصر العتيق بزكار محل اهمال رغم القيمة التاريخية والأثرية لها سواء من عهد الفتوحات الاسلامية أو عهد المقاومات الشعبية. وتعطي اطلالة من المسجد العتيق منظرا رائعا على القصر وبساتين الفواكه الخلابة وفي الخلفية سلسلة جبال “دير الدقاورين” التي تضم المحطات الأثرية الشهيرة ما يعطي الأمل في بعث مورد سياحي مستدام على غرار ماهو موجود بولاية أدرار ودولة المغرب.

وقد زارت “الجلفة إنفو” المسجد العتيق “سيدي محمد الشارف” بزكار والذي يعود الى عدة قرون حسب الروايات المتواترة. وقد كان مبنيا بالطريقة التقليدية بالطوب والتسقيف بجذوع الأشجار والحلفاء قبل أن يتم تجديده سنة 1965 ثم توسعته في مرحلة لاحقة.

ويعود تعمير هذا القصر إلى عهد سيدي بن عيسى المايدي أين كان يرد على المنطقة عرب السحاري الهلاليون نسبة لتوثيقات فرانسوا دوفيلاري. وبالنسبة لهجرة جزء من بني مايدة إلى الونشريس فهي تتزامن وعهد سيدي امحمد بن علية وهو من العرب الأدارسة. أي أن هذا القصر عمره حوالي سبعة (07) قرون على الأقل.

وبالعودة الى الدراسات الجامعية فإن قصر زكّار ينتمي الى قصور بلاد أولاد نايل مثل دمّد والمجبارة والشارف وزنينة وعامرة. وقد كان محل هجوم من طرف الجنرال ماري مونج في مارس 1844 ثم تم فيه نصب مركز متقدم للقوات الفرنسية في آفريل 1846 بقيادة المقدم دوموني. وذلك أثناء حملة الجنرال يوسف لمطاردة الأمير عبد القادر.

وتؤكد المعالم التوبونيمية ببلدية زكار تخليد مرور الأمير عبد القادر من طرف السكان. حيث توجد منطقة “الذرذارة” نسبة الى شجرة جلس تحتها الأمير عبد القادر وذكّرته بيوم المبايعة تحت شجرة الدردارة بغريس سنة 1832. كما توجد منطقة تحمل اسم “دير الشريف” نسبة الى خليفة الأمير عبد القادر على أولاد نايل “سي الشريف بلحرش” حسب الروايات المحلية. ويروي السكان أيضا أن الأمير قد صلى بالمسجد العتيق وخطب فيه خلال وجوده بالمنطقة.

وتبقى السلطات المحلية لبلدية زكار ودائرة عين الابل مطالبة بانتداب مكتب دراسات مختص في الترميم لإحياء الطابع المعماري القصوري وتخصيص إعانات ترميم للسكان لإعطاء المدينة طابعا سياحيا. ونفس الأمر بالنسبة لمديرية الثقافة التي يجب عليها التحرك لتصنيف القصر العتيق والمسجد لحماية الموروث المادي واللامادي. أما مديرية الصناعة التقليدية فيبقى على كاهلها التحرك عاجلا لحماية حرف صناعة المطاحن الحجرية والبرنوس الأبيض والخمري من الاندثار وهي الحرف التي تشتهر بها المدينة منذ القدم. كما يمكن لبيت الشباب والفندق البلدي أن يشكلا موردا ماليا يسهم في استغلال المقدرات السياحية للمنطقة.

جدير بالذكر أن قصر عمورة ورغم تصنيفه سنة 2011  من طرف مديرية الثقافة الا أنه يعاني من غزو الاسمنت المسلح الذي شوّه منظره العام. أما قصر المجبارة العتيق فحاله مثل حال قصر زكار ويحتاج الى التصنيف بسرعة خصوصا زاوية المحاجبية التي تعود الى نهايات العهد العثماني.

زكار، بني مايدة، الجلفة، قصور بلاد أولاد نايل، Djelfa, Ouled Nail، تراث عربي هلالي إدريسي

زكار، بني مايدة، الجلفة، قصور بلاد أولاد نايل، Djelfa, Ouled Nail، تراث عربي هلالي إدريسي

زكار، بني مايدة، الجلفة، قصور بلاد أولاد نايل، Djelfa, Ouled Nail، تراث عربي هلالي إدريسي

زكار، بني مايدة، الجلفة، قصور بلاد أولاد نايل، Djelfa, Ouled Nail، تراث عربي هلالي إدريسي

 162 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *