من المهن المندثرة … البرّاح في مسعد!!

بن فتاشة مبروك

كانت مهنة “البرّاح” من بين المهن التي كانت تتقوّت منها عائلات نالها العوز وبؤس العيش في الماضي ولطالما أضاف البرّاح حيوية للمحروسة مسعد بصوته الذي يملأ سكون تلك الأزقة و الحواري. هذا الموروث الثقافي الذي لم يعد له وجود في أيامنا هذه ولم يُعوض بوسيلة ناجعة. 

لم يكن يشترط مواصفات معينة كالخبرة أو ثقافة ما في البرَّاح أو المنادي، غير الصوت الجهوري. وقد ترسخت ظاهرة البرَّاح في بلاد العرب عامة والجزائر خاصة من عهود سابقة. كما أننا نجد في الإسلام أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أقرّها حين إتخذ منادين لإعلان قضايا الوحي بين الناس.  

ولم يكن للبرَّاح فقط أدوار في الترويج لقضايا ذات منفعة لساكنة المدينة بل تعداها إلى أخرى ذات بعد إنساني كالإعلان عن إختفاء بشر، ضياع أشياء، أو الإعلان عن الجنائز.

ومن بين برّاحي مسعد نذكر المرحوم بوجمعة، أحد قاطني الرحبة، ذلك الرجل الهادئ وصاحب البشرة السمراء كان البراح المنادي دوريا لتجمع الفلاحين من أجل تصريف وتنظيم مسار مياه الساقية. وكان مسكنه يقع في ما عُرف سابقا بــ(زقاق بيدان) غير بعيد عن مسكن أحمد بن بن عياش (تو). وكان محمد إبن بوجمعة من بين من حفظ القرآن الكريم في جامع الزنيني رفقة سي علي بن الحاج العلمي ومحمد بن الحاج صالح وغيرهم.

كما اشتهر في ممارسة هذه المهنة البرّاح أيضا “كشيدة امحمد المكنى” ( امحمد لعمى) (رحمه الله) يصرخ بأعلى صوته: “يا لي لڨيت … يرحم والديك. البشارة …”.

امحمد الذي يقال بأنه كان يعمل كذلك (فوّال) حيث كان يبيع قراطيس الفول (مالح و بنين). بخطاه المتعثرة رفقة زوجتيه سعيدة وعيشة (رحمهما الله) يجوب الأزقة مطالبا باستعادة ما فُقد. غير أن أغلب الوقت يقضيه في محاولة فك الخصام بين زوجتيه وهُما تتعاركان لأتفه الأسباب بالضرب بعصاه والصراخ عليهن.

كان أيضا محمد بن بوزيد (زرڨ عوينة)(رحمه الله) يعمل جزارا لكنه ما فتئ يحامل الطبل ويجوب شوارع مسعد بإيقاعات رتيبة متناسقة على ذلك (الطنبور) وبصوته الجهوري يعلن للجمهور عن كل جديد كتوزيع الملابس أو الأغطية، اعلان عن قرار أو الدعوة إلى تجمع، مشاهدة سينما أو موعد الزردات والوعدات والطعم وسباق الخيل والفنطازيا وسباق الحمير.

* يرى دوزي في تكملة المعاجم العربية أن برَّاح بوزن فعَّال يدل على الحرفة من برح بمعنى أظهر وأعلن، وهو مضمون حرفة البراح.

* الصورة البراح امحمد وزوجتيْه سعيدة وعيشة، رحمهم الله جميعا

مسعد الجلفة تراث عربي هلالي ادريسي ouled nail أولاد نايل

مسعد الجلفة تراث عربي هلالي ادريسي ouled nail أولاد نايل

 

 235 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

الوسوم:, ,

عدد التعليقات : 1

  1. عثمان مختار

    مشكور أستاذ على الموضوع هناك البراح الشهير في مسعد المرحوم (بن جقليل عمران) الاعمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *